فؤاد ابو رجيلة

00201008968989

طرق معالجة أعراض الإنسحاب من علاج الادمان

1

متلازمة الإنسحاب بعد البدء فى العلاج من الادمان


 هي إسم الحالة التي يكون فيها الشخص الذي في مرحلة التعافي من الإدمان و الكحوليات و يكون فى اسوء حالاته نتيجة لتراجع نسبة السموم التى كان يتقبلها الجسم و احساسه بالنقص دونا عن الالم النفسي الذي يلحق المدمن من العودة الى الواقع و مواجهته
لا أحد قال أن التعافي يكون سهل. و لأغلبية مدمني المخدرات و الكحوليات، إزالة السموم من الجسم هي مجرد البداية.

متلازمة الإنسحاب من علاج الادمان يمكن عادةً أن تحاكي حالات نفسية كالإكتئاب، و لكن ليس علاج الإكتئاب المرضي وو القلق هو الذى قد يعرض المُدمنين لزيادة خطر الإنتكاس.

تعريفياً، متلازمة الإنسحاب بعد البدء فى العلاج من الادمان هي سلسلة من أعراض ما بعد الإنسحاب الحاد للتعافي من الإعتماد على البنزوديازيبينات، الباربيتورات، و الإيثانول، المواد الأفيونية و بعض الأحيان، مضادات الإكتئاب.

أعراض ما بعد الإنسحاب الحاد تتضمن تغيرات المزاج تُشابه الإضطراب العاطفي، عدم القدرة على الشعور بالسعادة من أي شيء غير تعاطي المُخدر، الأرق، الرغبة الشديدة في المُخدرات و التسلط، القلق و نوبات الهلع، الإكتئاب، التفكير الإنتحاري و الإنتحار، و ضعف الإدراك العام.

يقول د. دايفيد ساك " للمخ قدرة هائلة على الشفاء، و لكنه لا يتم الشفاء سريعاً"، الرئيس التنفيذي لمراكز وعود العلاج و عناصر الصحة السلوكية. يقول ساك أن في العموم، أعراض متلازمة ما بعد الإنسحاب الحاد تصل للقمة من 4 إلى 8 أسابيع من بعد التوقف، يقول د. جوزيف لي، المدير الطبي لمركز هازيلدين لتواصل الشباب، . حيث يتجه الجسم نحو التوازن، يجب أن يصل إلى " نوع جديد من المُعتاد ". يقول أن بعض الناس تمر بإنسحاب لفترة أطول، " و يحتاج لوقت طويل لإعادة التقويم. " في الحقيقة، كثير من المُدمنين يشعروا بإحساس أسوأ في في التعافي، بدلاً من الشعور بالتحسن.

يقول ساك أن أغلب المُدمنين يعرفوا متلازمة ما بعد الإنسحاب الحاد من خلال تجربتهم عن التوقف و بعد ذلك الإنتكاس لأنهم شعروا بالسوء، مجرد أن ليس لديهم تسمية لها.تقول باريش " لقد شعرت تقريباً بالتحسن في أول خمس شهور، بعد ذلك شعرت حقاً بنوع من الاحباط و الانهزام، كنت أعرف أني لن أشرب مجدداً أبداً، و كان هذا جيداً، و لكن شعرت مثل أنني لن يتم شفائي أبداً. "  تقول أنها إستغرقت حوالي 4 شهور من الإحساس " بالحزن و الضياع " حتى بدأت  بالإحساس بنفسها مجدداً. " في هذه الأربع شهور كانت هناك وقائع من الإطمئنان و الرضا و القناعة، و لكن شعرت في الغالب بالاحباط ".

عند تكوين صداقات جديدة، إكتساب مهارات جديدة للتكيف، و التعود على الحياة بدون مخدرات هو جزء من التعافي، لا يجب أن يكون هناك أعراض لمتلازمة ما بعد الإنسحاب الحاد لم يتم علاجها.

اعراض متلازمة ما بعد الانسحاب الحاد


بينما تعاطي أنواع مختلفة من المخدرات يؤدي إلى أجزاء من أعراض متلازمة ما بعد الإنسحاب الحاد، أعراض الإنسحاب الحاد التي تحدث بسبب الكحوليات و البنزوديازيبينات تكون متشابهة لأن طريقة عملهم متشابهين دوائياً، يقول د. روجر وايس، رئيس برنامج علاج تعاطي المخدرات و الكحوليات بمستشفى هارفرد ماكلين " بعض من الأشياء الأساسية هي عدم الإرتياح، التوتر، الصعوبة في النوم"، مضيفاً فترة مواجهة تلك الأعراض تتناسب طردياً مع فترة التعاطي و ليس كمية المُخدرات. واحد من أهم الأجزاء من خطة التعافي هو تعليم المُدمنين عن هذه الأعراض و إعلامهم بأنهم سوف يواجهوا هذه الاعراض. عامةً تتحسن هذه الأعراض مع الوقت، و لكن يمكن أن تتحسن تدريجياً. لذلك هي عملية تعليمهم كيفية تحمل بعض من هذه الأحاسيس، و بعد ذلك، التعامل مع المشاكل التي يعاني منها الأشخاص بشكل عرضي".  

بالرغم من إنتهاء أعراض الإنسحاب الحادة بعد أول أو ثاني أسبوع، " المخدرات التي يتم تعاطيها لها تأثير جسدي طويل المدى بسبب تغييرهم لطريقة إستجابة الجهاز العصبي" يقول ساك " و لكنه تبين أن هناك مجموعة كاملة من الاعصاب التي تزداد سوءاً في الفترة التالية من 4 إلى 8 أسابيع. " يكون الناس الذين في المرحلة الأولى من التعافي لديهم إستجابة  أعلى للأشياء أو الأشخاص الذين يذكروهم بفترة التعاطي فيشعرون بالتوتر تجاه تلك الأشياء. يقول ساك " أن هذه الزيادة في أعراض التوتر التي يمكن قياسها هي " الدليل الملموس للرغبة في التعاطي ". الإستجابة للضغوطات السلبية تزداد سوءاً مع مرور الوقت و تصل لذروتها من 4 إلى 8 أسابيع، حدة الضغط الذي يشعر به المُدمنين ترتبط بالإنتكاس.  أنه يقول. لسوء الحظ، هذه الذروة في الضغط أو الرغبة تكون عادةً الوقت الذي يترك فيه الناس مراكز العلاج – " نحن نجعل الناس تغادر عندما يسوء الوضع".

الشيء الثاني الذي يزداد سوءاً هو معاناة المُدمنين من التهور الزائد. أظهرت الدراسات أن أولاً، يستمر المُدمنين في إرتكاب أخطاء أكثر من غير المُدمنين في محاول التعلم كيفية فعل الأشياء بطريقة مختلفة، و ثانياً يميلوا في الإستمرار من التقليل من قيمة المستقبل، أو المكأفاة البعيدة. هكذا يقول ساك.

أخيراً، يستمر المُدمنين في معاناة ضعف الذاكرة العملية – أن لديهم صعوبة في تذكر الأشياء التي يجب أن يفعلوها.غالباً ما يحدث ذلك مع الإنسحاب مُدمني الكحوليات و البنزودايزبين عن المواد الأفيونية.

الشيء الأكثر شيوعاً ما بين مرضى ساك هو التوتر الزائد. تكون الناس " أكثر توتراً، أكثر عصبية، أقل مرونة، و هذا التوتر يتم الشعور به كخوف أو عدم التأكد، و حساسية أكبر تجاه الرفض." بعض من هذه الإستجابة المُفرطة يتم ربطها بجهاز الإرسال العصبي للغلوتامات، حيث أن كثير من المُخدرات الي يتم تعاطيها تمنع الغلوتامات. بالإستجابة لذلك، يُنتج الجسم كمية أكبر من هذه المادة، حتى بعد إيقاف المخدرات.

هذه الإستجابة العاطفية يمكن أن ترى مع الأشخاص الذين يتعاطوا المواد الأفيونية أيضاً، و يمكن الإشارة إليها بالتألم المُفرط. يقول هازيلدين " عندما يكون الناس يستخدموا أدوية للآلام لمدة طويلة، قدرة تحملهم للآلام تقل ". هذا ينطبق على كلاً من الآلام النفسية و العاطفية كذلك.

العلاج من الادمان على المواد المخدرة


يعتقد لي ان اي مدمن يريد ان يتوقف عن التعاطي عليه ان يبدأ باستشارة خبير طبي لمعالجة الالم – لان كلا من الالام الحادة للانسحاب و ما بعدها قد تكون قمة في الخطورة. يقول لي "كاشياء كثيرة في الحياة، لا انصح اي احد بان يحاول ان يمر بتلك التجربة بدون مساعدة."

بينما هناك علاجات محددة للإزالة الحادة للسموم، معظم علاجات متلازمة ما بعد الإنسحاب الحاد مازالت في مرحلة التجربة، على سبيل المثال، السؤال القائم حتى الآن في مجال معالجة تعاطي المواد الأفيونية هو هل البيبرينورفين أفضل في إستبداله بالمواد الأفيونية من الميثادون، و لكم من الوقت يتم إعطاء هذه الأدوية للمُدمنين بعد أعراض الإنسحاب الحادة.
بينما أظهر النالتركسون الذي عادةً يستخدم لعلاج الرغبة في شرب الكحوليات، نتائج أفضل في تقليل الرغبة في تعاطي المواد الأفيونية.

يمكن لمتلازمة أعراض ما بعد الإنسحاب الحاد أن تُظهر الإكتئاب الموجود من قبل، إذا لم يتم علاج الإكتئاب المرضي قد يزيد من خطورة الإنتكاس. كل الأخصائيين العلاجيين الذي تم مقابلتهم قالوا أنهم لن يترددوا في وصف مضاد إكتئاب للمُدمنين المتعافين إذا ظهرت لديهم أعراض إكتئاب و إستمرت لأكثر من 4 أسابيع. مُضادات الإكتئاب غير قابلة للإدمان و لا يمكن التعود عليها، مع ذلك، يمكن أن يكون لهم أعراض إنسحاب خاصة بهم. التأمل، اليوجا و التدريبات الرياضية و أيضاً العلاج السلوكي المعرفي يمكن أن يساعدوا في معالجة الإكتئاب و القلق.


تقول باريش " النصيحة التي أقدمها هي أن تكون صبوراً في الوقت الذي يستغرقه الشفاء و الشعور بالتحسن. هذه المشاكل الصعبة لم تتكون في ليلة و ضحاها، و لذلك لن يختفوا في ليلة و ضحاها. تعلمت أن عند الإحساس بهذه الأعراض أكون أحاول حل مشكلة ما بشكل غير واعي – هذا يُسهل عليَ التعامل مع أعراض الشعور بالجنان قليلاً و قلة النوم. إنها لن تدوم للأبد " . 

هناك تعليق واحد:

  1. أفضل شركة مكافحة حشرات بالدمام عندما نعلن عن تصدينا لمكافحة الحشرات نكون بذلك قد تحملنا مهمة ليست هينة ، حيث نكون في الواقع بصدد التعامل مع أكثر الكائنات الحية جرأة على اختراق منزلك ومشاركتك فيه بما في ذلك الطعام والأماكن الدافئة المفضلة لديك وحتى كتبك التي تقرأها ، لا شك أن الأمر يحتاج إلى قوة عظيمة لإقناعها بمغادرة منزلك إلى الأبد ، ونحن في شركة مكافحة حشرات بالدمام على قدر هذه المهمة ، بما استطعنا تطويره من تقنيات وما نمتلك من معدات وأسس علمية مدعومة بخبرة طويلة ، علاوة على ما يغلف ذلك من ضمانات طويلة على الخدمة

    شركة مكافحة حشرات بالدمام

    ردحذف